النشر البحث العلمي قرار الرفض القبول نشر المحتوى العلمي الباحث عملية النشر نشر المحتوى البحثي

العناصر المتحكمة في قبول ورفض النشر في المجلات

إن عملية النشر لمحتوى البحث العلمي تمر بالكثير من التحديات والصعوبات التي بدورها تؤثر على قرار الرفض أو القبول لنشر المحتوى العلمي للبحث الذي ترغب بنشره، وهذا الأمر يدفع الباحث لمعرفة ماهية الأسباب والمعيقات التي بسببها قد يتم رفض بحثه ومنعه من عملية النشر، وهذا الأمر يحتاج من الباحث أن يقوم بعمل دؤوب وبذل جهد كبير لمعرفة تلك الأسباب والسعي للبعد عنها وتجنبها، وذلك ليتمكن الباحث من نشر المحتوى البحثي وتحقيق أهدافه.


الأسباب التي تقف خلف قرار الرفض لنشر محتوى البحث العلمي في المجلات البحثية العلمية الرصينة؟

من المتعارف عليه أن قرار نشر المحتوى البحثي يعتمد على مجموعة من الأسس والمعايير والمراحل التي يتم من خلالها تقييم محتوى البحث والتحقق من كون البحث قابل للنشر أم أنه سيمنح قرار الرفض، ويختلف الأمر من مجلة إلى أخرى في سبب الرفض لنشر المحتوى للبحث العلمي الذي يرغب الباحث بنشره، وأغلب المجلات البحثية العلمية الرصينة ترتفع لديها نسبة الرفض لنشر البحث العلمي، وهذا الارتفاع المتزايد في قرار الرفض له عدد من الأسباب والمسببات منها ما يأتي:

  1. فشل البحث من كلا الناحيتين التقنية والعلمية.

  2. عدم وجود توافق بين البحث العلمي المراد نشره وبين المجلة العلمية البحثية الرصينة من ناحية الهدف والتوجه، فيتوجب على الباحث أن يتمعن في هدف وتوجه المجلة فعنوان المجلة لا يعكس هدفها وتوجهها، لذلك يتوجب على الباحث أن يطلع على توجه المجلة وهدفها وأن يتمعن بها قبل أن يقوم بمراسلة المجلة والتقدم للنشر فيها.

  3. عدم اكتمال البحث من الناحية العلمية، أي وجود منقوصات علمية في البحث المراد نشره أو أن يركز المحتوى البحثي على الإيجابيات بدون السلبيات في محتوى النتائج (مما يوضح وجود انحياز معرفي لدى الباحث).

  4. المنهجية البحثية المتبعة في البحث المراد نشره وتحليل البيانات في داخل البحث غير كاملة أو منقوصة.

  5. انعدام العلاقة بين الاستنتاج وبين نتائج البحث المراد نشره، وذلك بكون الأدلة والبراهين غير صالحة وغير منطقية، وكون البيانات لا تدعم بنود الاستنتاج، وإهمال الاستنتاج لجزء مهم وكبير من محتوى النتائج الخاصة بالبحوث السابقة.

  6. كون البحث عبارة عن امتداد بسيط لمحتوى بحثي سابق (في الغالب يكون لذات الشخص).

  7. محتوى البحث غير واضح وغير مفهوم، سواء أكانت اللغة غير مفهومة أو المحتوى البحثي لم يتم ترتيبه بصورة صحيحة أو أنه لم يتم إجراء تدقيق إملائي ونحوي للمحتوى البحثي.

  8. البحث ممل ولا يمنح القارئ أي قيمة ولا يجذبه لاستكماله.


أسباب وصور فشل البحث العلمي من الناحية التقنية والعلمية والتي تتسبب في رفض النشر للمحتوى البحثي؟

  1. احتواء البحث على انتحال وسرقة من محتويات بحثية أخرى فيكون عبارة عن نسخ للمحتوى.

  2. أن يقوم الباحث بتقديم البحث العلمي للنشر في عدد من المجلات في ذات الوقت.

  3. وجود أخطاء في عنوان البحث أو عدد من النقوصات التي تضعف المحتوى البحثي أو خلل في المصادر والمراجع وكذلك الجداول.

  4. عدم اتباع البحث لكافة تعليمات وتوجيهات المجلة.

  5. اللغة الإنجليزية المستخدمة في البحث غير مناسبة وغير جيدة بالنسبة للمجلة، لذلك كافة وجميع المجلات البحثية الرصينة تطلب من الباحث أن يقوم بإجراء تدقيق لغوي بشكل مكثف للمحتوى البحثي والعلمي قبل أن يتم تقديمه لعملية النشر.

  6. المصادر والمراجع المستخدمة في إعداد الدراسة بسيطة وقليلة وأنها ذات قيمة علمية بسيطة جداً.


صور الخلل في المنهجية البحثية والبيانات التي يحتويها البحث والتي بدورها تتسبب في قرار رفضه للنشر؟

  • عدم احتواء البحث على مجموعة ضبط أو مجموعة مقارنة.

  • عدم توضيح المحتوى البحثي للمنهجية البحثية المتبعة.

  • عدم تحليل المحتوى البحثي إحصائياً بطريقة بحثية علمية صحيحة.


ما هي الأسباب التي تقف عائق وراء قرار الرفض لنشر البحث والتي بدورها تكون سبباً رئيسياً في جعل البحث ممل؟

  • كون البحث العلمي قديم ولا يحتوي على أي معلومات بحثية جديدة فلا يقدم أي مساهمة بحثية علمية تذكر.

  • الأسئلة المصاغة في البحث لا علاقة لها بالمجال البحثي العلمي المطلوب.

  • عدم وجود علاقة بين أهمية البحث وبين رغبات واهتمام قراء ورواد المجلة.


ما هي أنواع مجلات النشر؟

تتعدد الأنواع والتصنيفات التي سعى الباحثين والمختصين من خلالها لتصنيف وفرز مجلات النشر للمحتوى البحثي والعلمي، ومن أهم هذه الأنواع ما يأتي:

  •  مجلات الاشتراك.
  • مجلات الوصول الحر.
  • مجلات الوصول الحر المدعومة.
  • مجلات الوصول الحر الأخضر.

الخاتمة

ما قد تم ذكره سابقاً ما هي إلا أهم المسببات التي تقف في طريق عدم قبول المحتوى البحثي ورفضه لإتمام عملية النشر، وقد تم العمل على استشارة أهل الخبرة والاختصاص في المجال البحثي ومن ثم بيان أهم الأسباب التي أشار إليها الباحثين وذوي الاختصاص عن أسباب رفض نشر المحتوى البحثي، ولكن يتوجب على الباحث أن يبذل جهد كبير في محاولة تجنب الوقوع في تلك البنود والبعد عنها ليتمكن من تحقيق قرار القبول لنشر المحتوى البحثي والعلمي الذي قد بذل فيه جهداً كبيراً.


لطلب نشر الأبحاث العلمية تواصل معنا الآن


مقالات ذات صلة

نداء للسادة الباحثين لطلب نشر الأبحاث في المجلة العلمية.